عناوين الصحف المحلية الصادرة في بيروت يوم الجمعة 18 آب 2017   -   جعجع على قناعة "بأن لا حلّ في سوريا الا ببقاء الاسد"؟   -   السّلّة الضريبيّة تدخل البلد في المجهول.. بعجزِ 7 مليار دولار   -   عناوين الصحف المحلية الصادرة في بيروت يوم الخميس 17 آب 2017   -   تجاهل لطلبات باسيل لزيارة الضاحية!!   -   اقتراح جديد للحريري بخصوص مناقصة الكهرباء؟!   -   سلامة يطمئن: لا خوف من انهيارات اقتصادية   -   جعجع: حجمُنا في زحلة «نائب وربع»   -   ارتفاع حدة الاشتباكات في عين الحلوة.. واستخدام القذائف الصاروخية!   -   وصول فنيانوس إلى دمشق.. وهذا ما صرح به   -   افتتاح معرض دمشق الدولي بحضور 3 وزراء لبنانيين   -   الوجود الاميركي يتوسّع في المنطقة العربية.. ماذا عن لبنان؟   -  
ما حقيقة موكب سلاف فواخرجي؟
تمّ النشر بتاريخ: 2013-08-04
لم يخطىء نيشان حين حار في وصف ضيفته النجمة السورية سلاف فواخرجي بالأنثى التي ان بهرت الناس بجمالها فان لسانها حين ينطق ينسي ايا كان كل المواصفات التي تمتلكها نسبة لصلابة مواقفها ،شجاعتها واصرارها على قناعة تامة في كل ما تتفوه به.

في البدء اعلن نيشان ان ضيفته وصلت ضمن موكب لحمايتها من كل أذى قد تتعرض له الأمر الذي لم تنفه سلاف على الرغم من تأكيدها بانها لا تخشى الموت ولا الإغتيال لأنها صاحبة حق كما اشارت وشكرت الصديق الشخصي اللبناني الذي تبرع بإرسال حراس امنيين لمرافقتها نافية ان يكونوا مرسلين من قبل الرئيس بشار الأسد الذي لا يعرف بوجودها في لبنان وهي التقت به ضمن وفد فني ثلاث مرات فقط في حياتها؟

 

اما فيما يخص ولائها المعروف بالرئيس بشار الأسد فهي تؤكد بان موقفها وطني اكثر منه سياسي وتحترم رئيس بلادها ومقتنعة به وهذا من حقها وهي مستعدة للموت من اجل عقيدتها وانها لا شيء امام بلدها ولا تخشى استهداف احدا من افراد اسرتها لحرق قلبها كما عبرت مؤكدة بان اولادها هم اولاد سوريا والكل معرض وما من احد على راسه خيمة.

 

لا يمكن ان ننكر كمتابعين ان سلاف كانت اكثر الضيوف جرأة في التعبير حتى لو توزعت ردود الفعل على تصاريحها ما بين مؤيد ومعارض.هذه الأنثى التي فضلت رقم واحد على عشرة على جمالها ، ذكائها ، ثقافتها والشر الذي لا بد منه ولم تختره تعبيرا عن تواضعها بل لأن رقم واحد يعني لها الكثير واللبيب من الإشارة يفهم.

 

ورأت أن لا ثورة حقيقية في سوريا والا كانت اولى المؤيدين لها مؤكدة بان سقوط بشار سوف يؤدي حتما الى الدمار والى انتشار التطرف الديني الذي يقيد الحريات.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 97 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان