الأفران تهدد بالإضراب... ما القصة؟!   -   اعتراض أميركي على إعطاء الصحة لحزب الله   -   لبنان في مدار مثلث تدويلٍ مقنّع لأزماته   -   ضاهر: المطلوب من حكومة الحريري الشجاعة   -   وفد سياسي عسكري روسي عند عباس ابراهيم.. ومحور البحث عودة النازحين السوريين إلى بلدهم   -   الحريري لـ "المصفّقين لسقوط مبادرة ماكرون": ستعضّون أصابعكم ندماً!   -   مرجع سياسي شيعي: المشكلة ليست عندنا وهذا ما سيحصل ما لم تتشكّل الحكومة بغضون ايام   -   نقيب الصيادلة: سلامة أكد لي أنه سيتوقف عن دعم الدواء نهاية العام   -   عناوين الصحف الصادرة يوم السبت في 26 أيلول   -   بيان لبري بعد اعتذار بري: "نحن على موقفنا"   -   عون قَبِل اعتذار أديب… إليكم التفاصيل!   -   اتصالات التأليف.... عود على بدء فهل يعتذر أديب؟   -  
مصادر : لماذا لم تزر قيادات “حزب الله” و“امل” منطقة الرويس و لماذا لم يقطع بري سفره و يعود الى لبنان
تمّ النشر بتاريخ: 2013-08-19
ذكرت وكالة "المركزية" ان عناصر من “حزب الله” نفذت اجراءات امنية مشددة عند مداخل الضاحية الجنوبية كافة ومناطق عدة في الجنوب وقامت بالتدقيق في هويات الداخلين الى الضاحية واخضعت السيارات للتفتيش الدقيق. في حين عمدت العناصر الى مقارنة الهويات والاوراق الثبوتية بلوائح اسمية موجودة في حوزتها، وتحدثت المعلومات عن تنفيذ الحزب مداهمات لبعض المنازل.

وتسببت هذه الاجراءات بزحمة سير خانقة في المناطق المحيطة بالضاحية الجنوبية، ما اثار استياء المواطنين الذين احتجزوا في سياراتهم لساعات متسائلين عمن يستلم زمام الامن، وهل ان البلاد عادت الى ما يعرف بالامن الذاتي لكل منطقة على حدة.

وفي السياق، استهجنت المصادر ما وصفته بالحملة المبرمجة التي استهدفت رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بعد انفجار الرويس واتهامه بالتقصير، حتى ان بعض وسائل الاعلام نقل صورا لمواطنين فور وقوع الانفجار يوجهون خلالها شتائم الى رئيس الجمهورية واركان الدولة. وسألت اين التقصير في اداء الرئيس الذي استنفر الدولة برمتها فارجأ زيارته التي كانت مقررة الى الخارج ليرأس اجتماع المجلس الاعلى للدفاع حيث اعطى اوامره لتكثيف التنسيق بين الاجهزة الامنية بما ادى الى كشف بعض الشبكات واثمر نتائج جد ايجابية وملموسة على مستوى توقيف متورطين في الاعمال الاجرامية.

وسألت المصادر اليس الاجدى بأهل البيت تفقد رعيتهم قبل الغمز من قناة رئيس الجمهورية؟ ولماذا لم تزر قيادات “حزب الله” وحركة “امل” المنطقة علما ان الرئيس نبيه بري الموجود خارج لبنان لم يقطع زيارته على رغم ما حصل؟ واردفت: ان اياً من المسؤولين في الدولة لم يعد مستعدا لزيارة المنطقة بعد ما تعرض له وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل خلال تفقده انفجار بئر العبد الشهر الفائت، حيث قوبلت زيارته بتوجيه الشتائم اليه والى الدولة ما اضطر عناصر الحماية الامنية الى اخراجه من المكان وسط اجراءات مشددة. غير ان الحملة التي تستهدف سليمان، وفق المصادر، باتت واضحة المعالم ومحددة الاهداف والخلفيات السياسية الممنهجة في ضوء مواقف الرئيس الاخيرة في عيد الجيش التي حظيت بدعم سياسي وتأييد شعبي اربك “حزب الله” لا سيما في ما يتصل بمطالبته بالعودة الى لبنان لاستمرار تأمين الغطاء السياسي له لان بقاءه في سوريا سيمنع استمرار تغطية المقاومة ويفرض تغطية لكل فريق لبناني آخر انخرط في هذا الصراع ويسقط معادلة الجيش والشعب والمقاومة. وذكرت ان رئيس البلاد المؤتمن على سيادتها كان وجّه اكثر من رسالة تحذير من مغبة التورط في الصراع السوري وانعكاسات هذا التدخل على الساحة اللبنانية ولم ينفك يطالب كل الاطراف بالتزام سياسة النأي بالنفس وهو للغاية وضع “اعلان بعبدا” الذي نوقش بندا بندا في جلسة هيئة الحوار ووافق عليه الجميع بمن فيهم “حزب الله” بهدف حماية لبنان وانقاذه من أتون النيران السورية.

 

صدى بيروت

 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 7 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان