عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الاربعاء 17 كانون الثاني 2018   -   إحالة نادر صعب للمحاكمة ..   -   بري : وزير المال لن يكون إلا من حركة أمل وشيعياً!   -   السعودية "تحسمها" انتخابياً في المرحلة المقبلة   -   مقاتلات إسرائيلية تقصف مطارًا.. مستهدفةً "حزب الله"   -   التغيير والإصلاح: النقاش الدستوري انتهى بالبلد واستقرّ الرأي صادراً عن أعلى هيئة قضائيّة   -   نديم قطيش: هذا ما شكلته أنا وعقاب صقر!   -   اقتراح قانون جديد الى مجلس النواب .. في موضوع الـTVA!   -   وفد أميركي سرّي في لبنان.. والهدف حزب الله!   -   وزير المال: البحث عن حجج لتغطية تجاوز الدستور لا ينفع   -   فضيحة توسيع مطمر برج حمود: موظفو "البيئة" يسخرون.. والعين على "خوري للمقاولات"!   -   جنبلاط: أهم انجاز هو اصلاح قطاع الكهرباء   -  
النائب جعجع للسيد حسن نصرالله: البلد اذا سقط سيسقط على رؤوس الجميع
تمّ النشر بتاريخ: 2013-08-20
رأت عضو كتلة القوات اللبنانية النائب ستريدا أن "لا خلاص للبنان الا انطلاقا من منطق الدولة، ونحن نشد على يد رئيس الجمهورية ميشال سليمان ونقول له، إننا بما نمثله كطرف سياسي،الى جانبه في هذه المرحلة الدقيقة"، سائلة :"هل هي جريمة اذا قال رئيس الجمهورية اننا لا نريد سوى الدولة والجيش وتحييد لبنان؟ ونحن حريصون جدا على طرح الرئيس".

واعتبرت أن "معادلة "الجيش والشعب والمقاومة" لا يمكن الاستمرار بها، ونحن لدينا مواقف واضحة في كل الحكومات السابقة برفض هذه المعادلة، ولكنني فوجئت مؤخرا بطرح هذه المعادلة مجددا ولاسيما بعدما جرت التفجيرات تحديدا في الضاحية وأنا أعتقد أن هذه المعادلة قد تكون هي التي أوصلتنا الى هنا".
وتوجهت جعجع الى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بالقول:"أتمنى على السيد نصرالله ان نتمتع بالحكمة جميعا لان البلد اذا سقط سيسقط على رؤوس الجميع." 

كلام النائب جعجع جاء في مقابلة ضمن برنامج "بموضوعية" على الـmtv حيث استنكرت انفجار الضاحية الجنوبية في الرويس وعزت اهالي الضحايا. وقالت "انا كلبنانية مسيحية من بشري معنية بما يجري في الضاحية كما أنا معنية بما جرى في الاشرفية باستشهاد اللواء وسام الحسن وكما كنت سأكون معنية كذلك بالمتفجرات التي نقلها ميشال سماحة من قبل نظام بشار الاسد لتفجيرها في مساجد عكار". 

وأضافت "رأينا ان مقررات طاولة الحوار لم تطبق ابداً، وبعدما قاله النائب محمد رعد تبيّن ان موقفنا كان في محله، ولماذا قال النائب رعد الآن بعد أكثر من عام ان اعلان بعبدا ولد ميتاً؟"، مشيرةً الى أن " اعلان بعبدا يتمحور حول تحييد لبنان عن الصراعات، التمسك بالطائف، ضبط الحدود، الالتزام بالشرعية الدولية والثقة بان لبنان كيان بحد ذاته، فلم التوقيت الآن برفض هذا الاعلان من حزب الله؟ واذا كنا سنكمل بهذا الوضع سنذهب الى مكان لا يناسب اي طرف في البلد."

وتابعت "ثمة حكمة بالتفكير جديا بطاولة الحوار وانما تحت عنوان عريض هو العودة الى منطق الدولة والا يكون ما نقوم به تضييعا للوقت، وأنا سأطرح مسألة الحوار في اجتماع الهيئة التنفيذية والقوات مجتمعة تأخذ هذا القرار، فما هي مصداقية طاولة الحوار في ظل ما يعلنه النائب رعد؟"
وسألت جعجع "أين ستوصلنا معادلة الجيش والشعب والمقاومة؟ اذا لم نحيد لبنان عن كل الصراعات فالنتيجة معروفة."

وعن الشائعات عن انفصالها عن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، قالت جعجع "أولاً أريد أن أوجه تحية لرفاقنا في القوات أينما وجدوا في لبنان والعالم، واؤكد ان هذه الشائعة هي سلسلة سخيفة من ضمن الحرب التي شُنت بعد الطائف على القوات والحكيم حتى اليوم، فالقوات مرت بمطهر لا مثيل له بتاريخ لبنان من العام 1994 وحتى العام 2005، وثمة ابطال بهذه المرحلة، وصولا الى مرحلة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومن ثم خرج الحكيم من المعتقل حاملا نفس المشعل الذي دخل فيه الى الاعتقال، وهذه الحرب الدائرة اليوم هي لأن القوات والدكتور جعجع هما رأس حربة في المشروع السيادي في لبنان."

وتابعت "لم يعد لديهم شيئا بالسياسة فذهبوا الى الشخصي واعتقدت ان ما زال هناك حرمة للبيوت لكنهم افلسوا ووصلوا الى حدّ تناول الشق الشخصي، فبعد كل الذي مررت به 11 عاما وثلاثة أشهر باعتقال الحكيم وارتضيت لنفسي ان اكون رفيقة له ولرفاقنا لذا أنا لا أُسأَل عن علاقتي بالحكيم، وأريد ان اعرف من هو الراهب الكسليكي الذي تحدثوا عنه، لن اتوقف عند هذا الموضوع اساساً ولا يحرز ان نتحدث عنه، فلو أردنا الطلاق لجرى منذ زمن وما يجمعني بسمير جعجع أعمق بكثير وهو قلبي، وما يقوم به للبنان هو أعمق بدرجات مما يظنون وهل يأتون الآن بفبركات هوليوودية؟! والامر ليس جديداً وبدأ منذ وجود الحكيم بالمعتقل، وما يقومون به دليل ضعف بامتياز، وأنا ربحت الرهان ولو عاد التاريخ بي إلى الوراء لكنت ارتبطت بزوجي من جديد..."

وأوضحت جعجع "أنا أقطن في منزل "يسوع الملك" منذ اعتقال الدكتور جعجع واستخدمت هذا المنزل كمكتب بسبب سهولة الوصول اليه وانا منذ ستة اشهر في معراب، إن لمنزل يسوع الملك رمزية كبيرة، لأنه جمع مجموعة النضال أيام الاضطهاد الذي طال القوات بين عامي 1994 و2005، فبعد حل الحزب وضعوا يدهم على الممتلكات ولم يبق الا هذا المنزل."

وأكّدت جعجع أن "الحديث عن تضخيم الاضطهاد الذي تعرضت له القوات اللبنانية غير صحيح، اكثر من ستة آلاف شاب وصبية جرى اعتقالهم في تلك الفترة، أهذا تضخيم؟"، شارحةً أن " الواقع فرض نفسه بعد اعتقال د. جعجع وثمة اشخاص اختلفوا معه لانهم ارادوا ان يدخل في اول حكومة بعد الطائف مع سلطة الوصاية."
وتابعت " كان هاجس الدكتور جعجع قبل تسليم نفسه الى وزارة الدفاع هو ان يصل حيا الى هناك وتخوفَّ من ان يتعرض للقتل وطلب أن يُنقل بعدها الى سجن آخر لأن سلطة وصاية نظام حافظ الأسد كان موجودة بكل ثقلها في وزارة الدفاع، وطلب مني أنني إن اردتُ شيئاً التحدث مع الوزير ميشال المر لانني خلصت له ابنه الياس المر في معركة مع الوزير السابق الياس حبيقة".

وأردفت "ان الحكيم رسم مساراً واضحَ المعالم بعد الطائف، وبدأت علاقته مع الرئيس رفيق الحريري قبل دخوله المعتقل وكذلك كان بدأ بنسج علاقة مع الرئيس نبيه بري وحصلت زيارات بينهما، لقد كان حريصا على الشراكة المسيحية - الاسلامية للوصول الى ما وصلنا اليه بانتفاضة الاستقلال."
وروت جعجع أنه " كان ممنوعاً ان نتكلم بالسياسة خلال زيارة سمير جعجع في السجن وفقط المحامون كانوا يضعونه بتفاصيل الاحداث اليومية والمجلّة الوحيدة التي كان يثسمح بادخالها اليه هي مجلّة "الشبكة".

وأضافت " لقد تم اتهامي في فترة معينة بتهمة تفجير سيارات في لبنان وسوريا ونزلت الى التحقيق في المحكمة العسكرية والقاضي قال لي: "مصيرك كمصير زوجك في السجن ان اكملت الطريق نفسه واتمنى عليك الهدوء كي نمرر هذه العاصفة".

ولفتت الى أن " حزب القوات منذ ان خرج الحكيم من الاعتقال بمسار تصاعدي قوي وطنياً وانا بعد خروج "الحكيم" خصصت وقتي لمنطقة بشري كنائب عن المنطقة، لم يعد لديهم أي شيء سياسي فذهبوا الى الشخصي والقوات "حصرمة بأعينهم" وأدعو الرفاق الى الانتساب لحزب "القوات" بأسرع وقت وربما عند ذلك يطلقون شائعات اكثر..."
وعن ممتلكات حزب القوات، أوضحت جعجع أن " مقر معراب مقسوم الى قسمين: قسم هو بيتنا على قطعة ارض اهدانا اياها والدي بعد زواجنا، والقسم الثاني هو عقار يستأجره حزب القوات من الرهبانية اللبنانية المارونية، بيت معراب لسمير وستريدا جعجع بينما مقر حزب القوات هو أرض يستأجرها لحزب القوات، فعندما توفي والدي عام 1997 بعنا أنا وإخوتي منزل للعائلة في انكلترا واشتريت منزل يسوع الملك وهو باسمي"، لافتةً الى ان " كل الممتلكات التي تستعيدها القوات يتم وضعها باسم شركة "الأسمر" بينما الممتلكات الجديدة يتم وضعها باسم الحزب، فكل ما يدخل من اموال الى الحزب اليوم يدخل عبر أمين المال".

وفي الشق الإنمائي لمنطقة جبة -بشري، قالت جعجع " بدأنا، زميلي النائب ايلي كيروز وأنا، بالعمل من تحت الصفر وثمة واجب يجب أن أحققه تجاه أهلنا..."، لافتةً الى أنه " حين يُتخذ قرار داخل الحزب انا مستعدة للتخلي عن المعقد النيابي في بشري لمصلحة أي شخص."

وعمّا اذا كان لديها مخاوف أمنية مشابهة لمخاوف الدكتور سمير جعجع، أجابت جعجع "في البداية لم يكن لدي الهاجس الأمني كالهاجس والخطر الموجود على "الحكيم"، ولكن بعد المقال الأخير الذي تناولني شخصياً في إحدى الصحف قرأه البعض بأنه تهديد أمني مباشر ولاسيما أن بعض القيادات التي تم اغتيالها أمثال جبران تويني وسمير قصير سبق وان تلقت تهديدات أمنية عبر هذه الوسيلة".

 

الوكالة الوطنية للاعلام 

 
هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 9 + 14 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان