مليار دولار بالمصرف المركزي: "بلومبيرغ" تكشف التفاصيل.. وتفتح ملف "ماضي قطر"!   -   تصريح مفاجئ من"اسرائيل": دخلنا مواجهة مفتوحة مع إيران!   -   عناوين الصحف اللبنانية ليوم الاثنين 21-01-2019   -   قمة بيروت التنموية انطلقت.. و29 بنداً على جدول الأعمال   -   مذّكرة من معين المرعبي الى أمين عام الجامعة العربيّة.. ماذا في مضمونها؟   -   رغم ضعف المشاركة.. إيجابيات لا يمكن إغفالها لقمة بيروت   -   القمة تكللت بالنجاح... وهذا ما جاء في إعلان بيروت   -   بالفيديو: إشكال في نهاية مباراة الحكمة الشانفيل... وسقوط جريح   -   الحريري: نسعى لاستراتيجية تجذب الاستثمار إلى لبنان   -   أمير قطر يساهم بكل تكاليف القمة.. ومليار دولار وديعة في المصرف المركزي   -   خاص- مصادر قريبة من باسيل ترد على مذكرة المرعبي عبر "الكلمة اونلاين"   -   عون عن عدم حضور الملوك والرؤساء قمة بيروت: لهم ما لهم من عذر   -  
"حزب الله" ينقل الآلاف من عناصره إلى الجنوب
تمّ النشر بتاريخ: 2013-08-29

تفيد مصادر مطلعة على أجواء "حزب الله" أن "قيادة الحزب أعلنت الاستنفار في صفوف عناصرها في الضاحية الجنوبية والبقاع والجنوب، وتم نقل آلاف العناصر للجنوب استعداداً وتحسباً للضربة الأميركية -الدولية لسوريا"، كما "أجرت قيادة الحزب اتصالات محلية وإقليمية ودولية لمتابعة المعطيات حول طبيعة الضربة وحجمها ونتائجها، ووضعت القيادة كل الخيارات والاحتمالات على صعيد حصول الضربة وحجمها ونتائجها وكيفية التعاطي معها".

وتؤكد المصادر أن "ليس هناك حتى الساعة قرار واضح وحاسم حول طبيعة رد الحزب وحجم الرد، في حال بدأ الهجوم الاميركي-الدولي-العربي على سوريا، لكن قيادة الحزب وضعت أمامها كل الخيارات ضمن متابعة وتنسيق مع بقية الحلفاء في إيران وسوريا وروسيا".

وعلى صعيد انعكاس الضربة على دور وموقع الحزب في لبنان، تؤكد مصادر قيادية في الحزب ان "حزب الله قوي في لبنان ولديه قدرات شعبية وسياسية كبيرة، وإذا كان هناك احد في لبنان يراهن على ضعف الحزب بسبب ضرب سوريا فهو واهم ومخطئ". 

لكن مصادر إسلامية مستقلة ترى أنه "إذا حصلت الضربة على سوريا فإن انعكاسها على لبنان وحزب الله مرتبطان بحجم الضربة ونتائجها، وما إذا كانت ستؤدي لسقوط نظام الرئيس بشار الأسد أو ستمهد لحوار في جنيف -2 وتسوية شاملة للوضع السوري بمشاركة روسيا وإيران وبقية الأطراف".

وتتوقف المصادر الإسلامية باهتمام أمام مباحثات سلطان عمان قابوس بن سعيد وممثل الأمم المتحدة جيفري فيلتمان في طهران ولقاءاتهما مع المسؤولين الإيرانيين "مع احتمال أن يكونا مهدا للتسوية بعد الضربة".

وتؤكد المصادر أن الأيام القليلة المقبلة سيكون لها تأثيرات كبيرة على سوريا ولبنان وكل المنطقة خصوصاً أن ما قاله مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد علي خامنئي من ان الضربة الأميركية لسوريا ستؤدي إلى كارثة كبيرة في المنطقة موقف جدير بالتوقف عنده

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 3 + 54 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان