اقتراحات خرجت عن إطارها المعروف   -   تطوّر جديد في ملف الحوار السعودي - الإيراني   -   "المستقبل": الحريري سيحسم قراره بشأن التكليف في اليومين المقبلين   -   "القوات" لـ"السياسة": الانتخابات المبكرة وسيلة التغيير الوحيدة   -   الحكومة على الضوء الأصفر.. واعتذار الحريري مؤجّل   -   لبنان يواجه "كارثة" دواء وخيارين "أحلاهما مر"   -   أزمة البنزين مستمرة وتقنين عشوائي.. محطات الوقود مسارح للكوميديا والإعلانات!   -   مصدر وثيق الصلة بالحريري لـ"السياسة": نحن إيجابيون ونأمل خيراً من المشاورات الجارية   -   انطلاقة واعدة لمبادرة بري الحكومية غداً بتفويض داخلي ومباركة خارجية   -   عون قدّم تشكيلتين للراعي... والحريري بالمرصاد   -   تسديد مبالغ مالية للمحكمة الدولية وهذه هي التفاصيل   -   الإتصالات الحكومية.. "لا تقول فول ليصير بالمكيول"   -  
الحكومة وقعت على "المناخ" والـ "زبالة" في شوارعنا!
تمّ النشر بتاريخ: 2016-04-25
وسط جبال النفايات التي يغرق بها اللبنانيون والروائح الكريهة التي تغزو مناطقنا وبيوتنا الى حد ان أصبحت أزمة بيئية خطيرة لم تجد طريق إلى الحل بعد نحو العام على حدوثها. للأسف يتضح يوماً بعد يوم اهمال الحكومة لهكذا خطر حيث لم تحرك خطوة واحدة نحو إيجاد حل لإنهاء الأزمة وسط انشغالها بالمؤتمرات الدولية.

مؤتمر "المناخ" في باريس هو الحدث البارز الذي شاركت فيه الحكومة بشخص الرئيس تمام سلام والذي وقع فيها على اتفاقية باريس لتغيير المناخ في مبنى القاعة العامة لمقر الامم المتحدة في نيويورك. ومع ضرورة قيامنا بالإلتزام بالمعاهدات الدولية المتعلقة بالمناخ نظراً للخطر الكبير الذي يتهدد الكرة الأرضية و تجنباً لموت عدد كبير من الناس، وتجنباً للحرائق التي ستقضي على الغطاء النباتي وعلى الحيوانات, إلا أن هذه الحكومة تحديداً، تقوم بعملية إغتيال للبيئة في لبنان عبر "تسييب" النفايات دون أبسط الحلول البيئة، لا بل تعتمد المطامر الغير متطابقة مع المواصفات الدولية سبيلاً للمعالجة، وتقوم بتلويث المياه عبر مطمر "الكوستا برافا" الذي بات واجهةً بحريةً للبنان، فضلاً عن تلويث الهواء والجو بفضل الروائح المنبعثة من تراكم النفايات، إضافةً إلى المشهد العام الخلاب الذي يمكن رصده أسفل جسر "الحكمة" عند تقاطع شركة ألفا - فرن الشباك.. إذاً فالحكومة تقتل المواطنين واللبنانيين يومياً.

خطوة أقدمت عليها الحكومة لتبرز "عضلاتها" في المحافل الدولية بأنها هي من يخاف على البيئة والمواطن ويلتزم بتطبيق المعاهدات الدولية, وهنا ينطبق المثل الشعبي الذي يردده البعض: " طبيب يداوي الناس وهو عليل" ! .

فلبنان غير قادر على إزالة نفاياته؟! ليس لانها عصية على التنظيف بل لم يطلق الضوء الاخضر بعد, فالحكومة غائبة بل أكثر من ذلك هي في "سبات" عميق لن ولم تستيقظ منه, لم تسأل الحكومة عن حال المواطن ورائحة النفايات والأمراض الناتجة عن حرقها في الشوارع, لم تذهب إلى البحث عن الأسباب الحقيقية للازمة بل همها الوحيد تحقيق مصالح مالية وسمسرات وعمولات لبعض السياسيين والنافذين الذين لا يتركون شيئا إلا ويتاجرون به, فالشعب اللبناني يخدم بعض السياسيين في تراكم نفاياته كي يبرموا لهم صفاقات بملايين الدولارات، بينما لا يجد هذا الشعب من سياسييه من يخدمه ليرفع عنه قرف النفايات.
أحمد حطيط ليبانون ديبايت 

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
أسرار الصحف
قسم التصويت
هل تدعم قيام دول " عاصفة الحزم " بعملية برية في اليمن ؟
  نعم
  لا
  لا أدري
  
كود التحقيق: كم هو حاصل 2 + 16 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان